الرئيسية / علوم / الاحتباس الحراري هو الحل لإستصلاح المريخ

الاحتباس الحراري هو الحل لإستصلاح المريخ

العيش على الكواكب الأخرى داخل أو خارج المجموعة الشمسية هي من المواضيع التي حازت على كثير من الإهتمام بعد تطور العلوم و صعود الناس إلى الفضاء
و كوكب المريخ من أكثر الكواكب التي حظيت بالإهتمام حيث تم البحث على أي دليل يثبت إمكانية الحياة على سطح المريخ أو دليل على وجود حياة في أزمنة سابقة لكن جميع النتائج السابقة غير مبشرة .
و في ظل غياب دلائل وجود شروط مناسبة للحياة على المريخ تظهر فكرة جديدة و هي فكرة صنع الظروف المناسبة لجلب الحياة إلى المريخ هذا يبدو وكأنه من الخيال العلمي ولكن الباحثين في القطاعين العام والخاص يبحثون بالفعل كيف يمكن للتكنولوجيا الحالية أن تساهم في ذلك وهذا من شأنه أن يجعل المستوطنات البشرية الدائمة على سطح المريخ أكثر قبولا بكثير .

يقول كريس مكاي عالم الكواكب في وكالة ناسا لدينا بالفعل القدرة على تغيير مناخ المريخ ونحن نعلم أننا يمكن تسخين الكوكب المتجمد و ذلك من خلال مفهوم قد تم اختباره على سطح الأرض و هو الاحتباس الحراري بسبب أشعة الشمس، التي هي الطاقة الهائلة التي تتدفق و تتدفق بشكل مستمر .

و يقول مايكل كافين وهو باحث يعمل في وكالة ناسا إذا أردت أن يصبح المريخ مشابه لكوكب الأرض عليك أن تعمل على زيادة سماكة غلافه الجوي فحالياً حيث الغلاف الجوي رقيق و الجو البارد فإن الماء السائل لا يمكن أن يتواجد إلا على السطح و لفترات زمنية قصيرة حيث أننا إذا سكبنا كأس من الماء على سطح المريخ فإن قسم منها سوف يتجمد و قسم سوف يتبخر بسبب الضغط المنخفض .
 

 
ولكن من الناحية النظرية، إذا كنا قادرين على ضخ الغازات التي تسبب الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي للمريخ فيمكن تدفئة سطح الكوكب كما كان في الماضي البعيد ( قبل حوالي 3.5 مليار سنة ) و سماكة الغلاف الجوي سوف تزداد مما يؤدي أيضا إلى توفير ما يكفي من الضغط للمساعدة في بقاء الماء مستقر .

و يقول مكاي يوجد طريقة يمكن تطبيقها عملياً و هي تصنيع الغازات الحابسة للحرارة المشبعة بالفلور و ضخها في الغلاف الجوي للمريخ مما يشكل مصيدة لحرارة الشمس التي تؤدي لرفع درجة الحرارة .

و عند الوصول لدرجة حرارة مناسبة للكوكب و قد يستغرق ذلك حوالي مئة عام يمكننا أن نقوم بزراعة النباتات التي تقوم بامتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون و تطلق غاز الأكسجين هذه العملية من المرجح أن يستغرق آلاف السنين .

الاحتباس الحراري هو الحل لإستصلاح المريخ
الاحتباس الحراري هو الحل لإستصلاح المريخ
الذي يبدو وكأنه انتظار طويل ولكن عندما تفكر في أن الأرض كانت موجودة منذ نحو 4.6 مليار سنة، قرن أو حتى بضعة آلاف من السنين تصبح فترة معقولة .

و يجب الأخذ بعين الإعتبار أن المريخ يملك كمية من الغازات المسببة للإحتباس الحراري و هو أكسيد الكربون المتجمد تحت سطح الأرض و تحت القمم الجليدية القطبية و لكن الكمية غير معروفة و قد يقول بعضهم أن الغلاف الجوي للمريخ قد يعود إلى ما كان عليه و هذا صحيح و لكن العديد من التقديرات العلمية تشير أن المريخ يفقد غلافه الجوي على مدى 100 مليون سنة قد يكون ذلك فترة قصيرة في فترة كاملة من تاريخ النظام الشمسي، ولكن على نطاق الزمن البشري، انها طويلة بما فيه الكفاية لبذل مزيد من الجهد يستحق كل هذا العناء الكواكب الأخرى قد تتطلب نفس القواعد
الاختلافات بين الزهرة والمريخ والأرض واضحة واحد حار جداً والأخر بارد جدا والثالث معتدل ولكنهم كلهم عوالم صخرية متوسطة الحجم لذاك النماذج المناخية طويلة الأجل التي قمنا بتطويرها على لأرض يمكن أن تصلح للكواكب الأخرى أيضا و لكن نحن بحاجة فقط لمراعاة الفروق في سماكة الغلاف الجوي والأحجام (المريخ هو أصغر من الأخريين) و القرب النسبي للشمس
و يقول مكاي ” إن النماذج المناخية نفسها التي يستخدمها الناس لدراسة ظاهرة الاحتباس الحراري على الأرض هي النماذج المناخية التي استخدمناها لدراسة استصلاح المريخ ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *